أخر الاخبار

قناة حضرموت ( الزرقاء ) .. هل تتبدل الموازين ؟!!




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / احمد باحمادي

الاربعاء 26 اكتوبر 2022


احتفلت قناة ( حضرموت الزرقاء ) أو تلفزيون حضرموت الرسمي بذكراها الثانية منذ انطلاقتها وسط إشادات ضيوف من العيار الثقيل كامحافظ المحافظة مبخوت بن ماضي والوكيل الأول عمرو بن حبريش العليي وكلها صبت في الجانب الرسمي مدحاً وإشادة.


لكن بالمقابل ما رأي الشارع فيما مضى من سيرورة القناة .. ؟؟ وهل كانت رسالتها المنتهجة فيما سبق تعكس احتياجات الناس وتُسمع أصواتهم وهمومهم .. ؟!!


وهل كانت بمثابة الضمير الحي المتحدث بصوت عالي باسم الشعب وتطلعاته.. ؟؟ .. ربما يتفق أو يختلف الكثير منا حول هذا الأمر.


مرت القناة سابقاً بمطبات وإشكاليات وتخطفتها الكثير من المشاكل والسلبيات ولعل منها ما طغى وطفا على السطح وتناولته وسائل الإعلام في حينه من اعتقالات تعسفية لبعض أفراد طاقمها لتعديهم لأهواء الحاكمين واستخدامهم مقص الرقيب دون إذن ..


وما أثارته القناة كذلك من جدل كبير حول الميزانيات الكبيرة بل والمهولة المرصودة لبعض المسلسلات ضعيفة المحتوى .. مهلهلة الجانب الدرامي .. في وقت كان يمر به الكثير من مواطني المحافظة بظروف غاية في القسوة والتعقيد.


رُصدت مبالغ مالية كبيرة لإنتاج المسلسلات ولوحات إعلانية باذخة كلفت الكثير من الأموال .. منها ما كان مرصوداً من ميزانية المحافظة ومنها ما انتزع غصباً .. رهبة أو رغبة من ظهور التجار الذي سيرجع أثره بكل تأكيد على ظهر المواطن.


( عاصفة ) من السخط أثيرت في ذلك الحين ضد القناة وأثرت بشكل بالغ على رأي الناس فيها وفي القائمين عليها والمتحكمين بها من خلف الكواليس .. مع التأكيد أن خريطتها البرامجية احتوت على الكثير من البرامج الشعبية المفيدة والشيقة.


تدعونا التغييرات الحاصلة في حضرموت إلى الافتراض أن الرسالة الإعلامية للقناة ستتخذ منحى آخر أكثر ثباتاً وعقلانية ومراعاة لرغبات ومشاعر الجماهير الحضرمية المتشوقة لكل ما يطرق همومهم ويلامس اهتماماتهم.


ومع الارتقاء الحاصل في البث الفضائي والتحهيزات الرقمية المتطورة وفي مستوى النشرات الإخبارية وجودتها نأمل أن يعكس كل ذلك مجمل الإرث الحضرمي ..


ورهافة الحس الشاعري لدى الطاقم الشبابي المبدع الذي حفلت به القناة بما يواكب تطلعات حضارم اليوم الذين تنامى وعيهم وارتقت مداركهم ليصنعوا واقعاً جديداً ستسمع به الدنيا من أقصاها إلى أقصاها.


نتمنى مزيداً من التوفيق للقناة في قادم مشوارها ومستقبلها الزاهر الذي يفتح ذراعيه لكل جديد.




comments

أحدث أقدم