أخر الاخبار

كن بطل قصتك أنت..






تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / زكي بن شامس 

السبت 8 اكتوبر 2022


ليس النجاح أن تكون مشهورا أو الأول دائما أو صاحب أموال كثيرة أو أن تحقق النجاحات الكبيرة وتصبح قصة نجاح يشار لها بالبنان وأن تكون بطلا في عين الآخرين  مثل ما يقوله بعد المدربين في بعض الدورات ..


قد تستغرب إذا ماهو النجاح ؟؟؟النجاح هو أن تعيش واقعك راضيا بما كتب الله تعيش متمسك بقيمك ولا تتنازل عنها أبدا لا تؤثر فيك المغريات والفتن ولا تبيع قيمك ولو كان الثمن هو الفقر والمعاناة ..


نعم لا عيب أن تكون متعلما ومثقفا ومع ذلك راتبك لايساوي مصروف اليومي لذلك المسؤول الفاسد فثمن الثبات على القيم لاتساويه ملايين الدولارات.


 نعم أن ذلك الأب غير المتعلم الذي يعمل في العمل الشاق هو شخص ناجح أكثر من ذلك الذي يتعامل بالربا أو يتاجر في الأموال المشبوهه أن ذلك المعلم الذي يعلم الأجيال ولا أحد يعرفه افضل من ذلك الذي يصنع التفاهة في وسائل التواصل الاجتماعي ويعرفه الجميع ويكسب الآلاف الدولارات.


 قد يقول قائل هل تعني أن الفقر دائما مرتبط بالقيم وأن المال شر ؟ هنا يأتي الجواب في حديث النبي نعم المال الصالح للرجل الصالح لذا إن  الدين يدعونا لأن نكون اصحاب عطاء وأهل أنتاج واليد العليا خير من اليد السفلى لكن ليس على حساب القيم والمبادئ التي تساهل فيها الكثير.


 لهذا إبذل جهدك لكي تكسب المال بالحلال ولكن لا تقارن بينك وبين من فضل طريقة الكسب الكثير السريع على حساب قيمه ولكن أسلك طريق الكفاح التي تجعلك تكون راضيا عن نفسك وتكون بذلت السبب ولم تبرر ضعف إرادتك بأن المال كله شر أنما    عليك أن تحفر في الصخر لتحسن من وضعك المالي ولايهم هنا هو النتيجه بمقدار ماهو مطلوب الجهد وبعدها نرضى بما قسم الله فهو مقسم الأرزاق برحمته وبحكمته . ..


وهنا لابد أن نميز بين ذلك الشخص المشهور الذي يستخدم شهرته في منفعة الأخرين بدون أن يتنازل عن مبادئك وبين ذلك المشهور الذي كانت شهرته على حساب قيمه ومبادئه .


وبين ذلك الغني الذي اكتسب ماله بالحلال وهو يستخدمه في نفع نفسه وأهله ومجتمعه وبين ذلك الغني الذي لا يهمه مصدر كسب ماله حلال أو حرام .


إذا النجاح هو أن تكون أفضل نسخه من نفسك وأن لاتقارن نفسك بغيرك وأن تعلم بإن معاير النجاح تختلف من شخص إلى آخر حسب واقعه وليس المطلوب أن تكون بطلا وفق معاير الأخرين أنما أن تكون بطلا بناء على معاير ضروفك وواقعك .


سوف تسأل كيف ؟ الجواب تخيل لو أن هناك طالب جامعي تخرج حديثا وهذا الطالب بذل قصار جهده وطور مهاراته ولكنه لم يجد راتب مثل ذلك الشخص الذي بدون شهادة ولكنه لديه أكثر من وظيفه بحكم ( الواسطة) لذا كل شخص يجعل معاير نجاحه بناء على إمكانياته المتاحه .


ولا يعني هذا أن كل ناجح هو نجح على حساب قيمه وليس كل غني جنى المال بطريقة غير مشروعه أنما علينا أن لا  نقارن أنفسنا بأشخاص تختلف ضروفهم عن ضروفنا وتختلف قدراتهم عن قدراتنا.


 فماهو إنجاز بسيط لشخص يعتبر إنجاز كبير لشخص آخر لاختلاف القدرات والإمكانيات ..


ختاما أن مايروجه البعض في الدورات عن النجاح والنضرة المثالية عن النجاح والبطولة ونشر فكرة أن الجميع قادر على تحقيق كل شي مهما كان الواقع والضروف هي فكرة خاطئة وتخلف مشاكل نفسية وأشخاص لديهم عدم رضا والصحيح أن معيار النجاح يجب أن يكون بناء على ضروف كل شخص وواقعه فالمعيار الحقيقي هو تحقيق النجاح وفق امكانياتك المتاحة بما لا يتعارض مع قيمك وأخلاقك ومبادئك وليس بمقارنة نفسك بالآخرين وأن تكون بطل قصة نفسك وفق امكانياتك وضروفك وتحدياته ..



comments

أحدث أقدم