أخر الاخبار

قبائل الجوف والالتفاف حول المحافظ العواضي




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / محمد عبدالله القادري 

الجمعة 4 نوفمبر 2022


كان ولا يزال ترتيب محافظة الجوف يقبع في ذيل قائمة المحافظات ، أي في المرتبة الأدنى أو الأخيرة ، حيث تعتبر أسوأ محافظة من بين محافظات الشمال والجنوب ، يطغي عليها التخلف والأمية والطابع القبلي القاسي ذو العقلية المعادية للدولة والتي لا تؤمن بمشروعها ، أنعدام المشاريع أو قلة الخدمات ، عدم وجود أي تقدم ملحوظ أو مفروض كحضارياً وثقافياً وخدمياً.

والسبب يعود لاستخدام هذه المحافظة ككرت بل كان هناك تعمد في أن تظل بهذا الحال.

 منذ قيام ثورة 26 سبتمبر حتى أحداث عام 2011 ، شهدت كل المحافظات تقدماً مشهوداً ما عدا محافظة الجوف ، والسبب يعود لسياسة أطراف الحكم المتقاسمون للسلطة في صنعاء والذين يتحدون على أساس الأنتماء لقبيلة حاشد وأظهروا على أن هذه القبيلة هي من تحكم ولذا قاموا بتهميش الجوف بأعتبارها قبائل بكيلية كاملة ومعقل قبائل بكيل كلها ومركز مشيخها الرئيسي ، وكان التهميش متعمد من قبيلة حاشد التي تحمل العداء لقبيلة بكيل نظراً لأكثريتها وخوفاً من منافستها وانتقال الحكم إليها.

 بعد أحداث عام 2011 التي نتجت عنها عملية انتقال السلطة ، أصبحت الجوف من حصة الطرف الذي كان أحد أطراف السلطة من قبل ، فتم تعيين محافظ عليها من السلالة الهاشمية ، لتظل القبائل البكيلية في هذه المحافظة تحت حكم الطرف الذي يستخدم الحزب والهاشمية معاً.

بعد الانقلاب واندلاع الحرب لتحرير الجوف كان قد تم تعيين المحافظ العواضي لترى الجوف به بزوغ النور ولكن سرعان ما أنطفأ عبر قيام ذلك الحزب بالوقوف وتعيين محافظ آخر هو من أبناء الجوف وقبائل بكيل ولكنه يتبع الطرف الذي يعمل على أن تعود عملية التمكين في الحكم لقبيلة حاشد كما كانت سابقاً ، ولذا ظلت عملية التعامل مع الجوف كما هي وتم أستخدامها كورقة تصب في مصلحة طرف لا بمصلحة محافظة ومصلحة أبناءها  وتم تسليمها للحوثي الذي عاد ليستبد بها ويذل أبناءها ويصادر ممتلكاتهم .

 الآن وبعد إعادة تعيين اللواء حسين العواضي محافظ للجوف ، هناك فرصة لتحرير الجوف وانتقالها للوضع الذي يجب أن تكون فيه ، فالرجل يعتبر هو الشخصية المناسبة والمطلوبة وذلك لعدة أسباب.

أولاً لأن الرجل أحد مشائخ قبيلة بكيل وسيكون همه أن تظهر الجوف بالمظهر اللائق بها كالشكل الحضاري والطابع القبلي المتعاون مع الدولة بما يجعل معقل قبيلة بكيل تعكس نظرة ايجابية تلغي النظرة السابقة التي أظهرتها بالشكل السيئ كالمتخلف والمحارب للدولة.

ثانياً : لأن الرجل أيضاً يحمل عقلية الدولة وسيسعى لخدمة الجوف وليس استخدامها.

 وهنا يجب على قبائل الجوف الالتفاف حول المحافظ العواضي وذلك من أجل تحرير محافظتهم وعكس نظرة ايجابية تظهرهم بالمظهر القبلي الراقي والحضاري الواقف مع الدولة والغاء النظرة السلبية السابقة التي أظهرتهم بالشكل المتخلف.

وأيضاً من أجل خدمة محافظتهم وتقدمها بالمشاريع والخدمات والتنمية.

 ميليشيات الحوثي التي جاءت تستبد بقبائل الجوف وتنهب الأراضي ، واندلاع المواجهة بين قبيلة همدان وميليشيات الحوثي ، كان المفروض ان تتحد كل قبائل الجوف وتساند قبيلة همدان ، وقد نادى المحافظ العواضي بذلك.

ومن العيب أن تقوم قبائل دهم وبكيل بالذهاب للحدود لتعتصم وتنصب مطارح مطالبة بعودة المحافظ السابق وهو الأمر الذي يخدم الحوثي والطرف الذي يستخدم الجوف ولا يخدم الجوف وأبناءها ، بينما لم تقم تلك القبائل بالتوحد ومساندة قبيلة همدان التي تتواجه مع الحوثي الذي سلب أرضها واستبد بها.

هناك فرصة يجب على قبائل الجوف اغتنامها عبر الوقوف مع المحافظ العواضي من خلال التوحد مع بعضهم ضد ميليشيات الحوثي ومساندة مشروع التحرير  لاستعادة الدولة والوقوف معها ، كي يعيدوا الاعتبار للجوف ولأبناءها ويتخلصوا من الوضع والاستخدام السيئ الذي ظلوا يعانون منه سابقاً ويعيشون داخل نطاقه حتى اللحظة.



comments

أحدث أقدم