أخر الاخبار

حضرموت بين تصعيد البيانات ونار المسيرات




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / عيظه علي الجمحي

السبت 26 نوفمبر 2022


حضرموت ارض الخير والثقافة والاعتدال  ارض الثروة والعطاء السخي على مر الأزمان ،حضرموت عمق التاريخ وأصالة الحضارة وروعة الإنسان هذه هي حضرموت الساكنه قلوبنا وأرواحنا وخوالج نفوسنا ،..حضرموت رغم مآثر الماضي  ومأسي الحاضر تبدو اليوم كإنسان حائر حاصرته المصاعب من كل اتجاه

ولكن هذه الحيرة لن تدوم طويلا  لتشق حضرموت طريق انعتاقها وتحررها من مأسي الحاضر الكئيب 

حضرموت اليوم تتطلع إلى غد أفضل ومستقبل اجمل ..ولذلك لاحظنا مؤخرا الحراك القبلي والاجتماعي والذي انطلق بشكل ملفت ومغائر للمعتاد إذا تطلع الحراك القبلي لضمان حصول  حضرموت  على حقوقها وامالها المشروعة في إدارة شئونها ...وتصاعدت البيانات من هنا وهناك  ومع كل بيان تنبري  الكثير من الآراء بين التأييد والمعارضة. ومع تواصل الاجتماعات الحضرمية وبياناتها تأتي الطيران المسيرة لتستهدف المصالح الحضرمية ...اللا فت للنظر لماذا كلما تكاثرت البيات جاءت المسيرات بنيراها  هل للتهديد ام توصيل رسالة ما للحضارم ..الطائرات المسيرة أصبحت قريبة من حضرموت  في ظل مناشدة سلطتها بتوفير المضادات وأجهزة الرادارات إلا أن البند السابع قد جعل من حضرموت جدار واطي يستهدفه من يشاء وجعل منها اهون المستهدفين 


حضرموت بين تصعيد البيانات ونيران المسيرات هكذا وضعها اليوم والذي لن يدم طويلا ..وبالتأكيد فالصبر حدود...من المؤشرات الإيجابية بأن الشعور الجمعي للحضارم بدأ يظهر جليا رغم تدخل أصحاب الأجندات في حرف بوصلة الحراك الحضرمي نحو اهدافه الكبيرة وشق وحدة النسيج الحضرمي الذي يفترض أن يوحده في الظرف الحالي الهم العام بعيدا عن أي حسابات ضيقه..


من المثير للدهشة أن كلما علاء اصوات الحضارم اغتاضت الكثير من الجهات الداخلية والخارجية وعمدت إلى ارسال الكثير من الرسائل لعل أبرزها المسيرات ...لذا نأمل أن يلتحم الحراك القبلي والمدني الحضرمي مع بعض في هذا الظرف الحساس لاجل حضرموت خاصة وأن محافظ المحافظة مسشعر الهم الحضرمي ومستعد للعمل بإخلاص من أجل حضرموت حاضرا ومستقبلا فهل يتوحد الحضارم في هذه المرحلة أم أنهم سيظلون متفرقون تلتهمهم الذئاب 




comments

أحدث أقدم