أخر الاخبار

حوارات سلوية ، عبدالله مشورة الحكم المثالي




 


تاربة_اليوم / حوارات / شبام
حاوره / أحمد باشغيوان
24 نوفمبر 2022


في الوسط السلوي اشخاص لهم مواقف نيرة مشهودة وأساليب حسنة في الأخلاق معلومة ، الحديث هناء عن الكابتن عبدالله مشورة أحد أفضل الكوادر اليمنية تحكيمياً في كرة السلة ويسند له إدارة العديد من المباريات القوية في اللعبة بعد ما اثبت نفسه عن جدارة وإستحقاق في مدة قصيرة لاتزيد عن الـ7 سنوات وإلتحق مشورة بعديد من الدورات على الصعيد المحلي والخارجي ، لنتعرف في الحوار التالي على مسيرته في مجال التحكيم وأبرز النقاط التي تهم ممارسي هذا المجال .

*⑴ في مستهل الحوار نرحب بك كابتن عبدالله ، عرف المتابعين عنك ؟*
الأسم عبدالله محروس علي مشورة ، مواليد صنعاء 1993م ، مؤهلاتي العلمية : مدرس في قسم دراسات المعلومات كلية الآداب جامعة صنعاء وطالب دكتوراه جامعة صنعاء قسم دراسات المعلومات ورئيس النادي العربي للمعلومات وابحاث علمية منشورة في مؤتمرات عربية في البحرين والكويت وحاصل على الرخصة الدولية في قيادة الحاسوب وعلى الدبلوم في اللغة الانجليزية معهد يالي ، وأعمل حالياً سكرتير اللجنة العليا للحكام بالاتحاد العام لكرة السلة منذ العام 2019 .

*⑵ متى كانت بدايتك الفعلية في التحكيم وكيف كانت وماهي أبرز محطاتك ؟*
بالنسبة لبداية التحكيم كانت عام ٢٠١٥م في المشاركة في النشاطات الداخلية السلوية حيث كانت البداية من خلال إدارة مباريات الدوري العام الممتاز وإدارة نهائي كأس الجمهورية برفقة الدوليين عامر العكبري وفائز بادحمان ، وفقد كان التحكيم عبارة عن هواية منذ الصغر وحبي الكبير لهذا الجانب وأبرز محطاتي كانت قيادة العديد من النهائيات في البطولات المحلية للاتحاد العام لكرة السلة .

*⑶ ماهي أبرز الشهادات والدورات التي إكتسبتها في مجال التحكيم ؟*
شهادات مشاركة في الدورة الدولية لحكام كرة السلة دبي 2013 وفي دورة الدولية لحكام كرة السلة الاتحاد الآسيوي بالكويت 2022م وفي الدورة العربية لحكام كرة السلة الافتراضية التي نظمها الاتحاد العربي لكرة السلة 2020م وفي الدورة العربية لقوانين 33 الافتراضية التي نظمها الاتحاد العربي لكرة السلة2021م ومحاضر في دورة الحكام لحكام كرة السلة اليمنية صنعاء 2015م ومساعد محاضر المحاضر الدولي المصري سامح اسنفوناس في الدورة الانعاشية لحكام الجمهورية 2021م .

*⑷ كانت لك مشاركتين تدريبيتين في الكويت ودبي حدثنا عنها  ؟*
بالنسبة لمشاركتي في الدورة بالكويت كانت أحد المشاركات المهمة التي ضمت الكثير من حكام آسيا الدوليين والتي استفدنا منها استفادة كبيرة من حيث التعديلات الجديدة للقانون الدولي ٢٠٢٢م FIBA وكذلك تعرفنا على المعايير والبرتوكولات التي لابد أن تكون ضمن مواصفات الحكم وقمنا بعمل اختبارات في الجانب البدني والنظري للقانون الدولي والحمدلله عدينا الاختبارات رغم الصعوبات التي واجهناها في الإعداد والتحضير وما لفت نظري في هذه المشاركة هو أن المشاركين من دول العربية ودول آسيا أقل حكم لدية مايقارب ٦ الي ٧ معسكرات دولية في السنة وهذا يمثل بُعد كبير بيننا وبينهم من ناحية التأهيل والتحضير والمشاركة ومواكبة التطورات الحديثة للقانون الدولي واللعبة بشكل عام

وفي دورة دبي كانت تأهيل ونيل الشارة وكانت بالنسبة لي مفاجأة ولكن بإصرار الاتحاد ذهبت لتأهيل حيث كنت في حينها لاعب والحمدلله عديت كل الاختبارات للحصول على الشارة الدولية ولكن فارق العمر والمعايير التي في الاتحاد الدولي منعتني حيث كان عمري ١٩ وقد وصل في وقتها ايميل للاتحاد العام لكرة السلة بقيادة المرحوم البرلماني الخضر العزاني بانني نلت جميع الاختبارات وابلغني المرحوم الأستاذ خضر بذلك وكان في حينها الكابتن والحكم الدولي عادل دحان رئيس لجنة الحكام آنذاك وهو من أبلغني بذلك ولكن الحمدلله كانت تجربة رائعة .

*⑸ ماهي أصعب مباراة قمت بإدارتها وماهي أجمل لحظة لك في المجال التحكيمي ؟*
بالنسبة لأصعب المباريات التي قمت بإدراتها هي كثيرة والسبب في عدم وجود حكام تنطبق عليهم المعايير الجديدة ويعود السبب في ذلك عدم إقامة دورات انعاشية لهم كذلك لايوجد اهتمام شخصي من الحكم نفسه في تطوير نفسه .. أحدثك عن آخر تجمع أقيم في صنعاء لمربع النخبة كأس السوبر كانت مباريات قوية جداً من حيث الجانب الفني ولكن الحمدلله سيطرنا عليها رغم وجود الكثير من الصعاب بسبب عدم التأهيل .

*⑹ حدثنا عن النقاط الهامة التي تساعدكم كحكام في إدارة المباريات بنجاح ؟*
من أهم النقاط التي تساعد الحكم في إدارة المباريات هي الثقة بالنفس وفهم ومتابعة القانون الدولي وتعديلاته بشكل مستمر وكذلك الإعداد البدني والذهني للحكم ومتابعة المباريات الدولية بشكل مستمر .

*⑺ ما هي أبرز العوامل التي ساعدتك للوصول ضمن نخبة افضل الحكام محلياً ؟*
الإجتهاد الشخصي والمتابعة المستمرة لتعديلات القانون الدولي الصادرة من الاتحاد الدولي FIBA وكذلك المشاركة في الدورات والندوات التحكيمية العربية والتعرف على مبادئ الإدارة السليمة للمباريات واتخاذ القرار الصحيح .

*⑻ ماهو طموحك مستقبلاً ؟*
اتمنى أن أعمل جاهداً بإذن الله لكي أعيد قاعدة حكام الجمهورية الى الشكل المطلوب رغم قلة الإمكانيات وظروف البلاد ولكن بإذن الله وبجهود أبناء اللعبة المخلصين نعمل على أعادة ولو جزء بسيط من تفعيل جانب التحكيم فهناك قصور كبيرة وقله في هذا الجانب .

*⑼ الحوار إنتهى ، تحية طيبة من أعماق القلب لك كابتن عبدالله على تلبية الدعوة ، كلمة أخيرة حول مبادرة الحوارات السلوية ؟*
شكراً جزيلاً لكم على هذا الحوار الرائع وأتمنى لكم النجاح المستمر وكذلك اتمنى ان ترجع كرة السلة اليمنية إلى ما كانت عليه والإهتمام الكبير بجانب التحكيم وتفعيل المشاركات الخارجية وإقامة الدورات الانعاشية للحكام المحليين والعمل بشكل سريع لاقامة دورات حكام في جميع المحافظات وانا مستعد لذلك .



comments

أحدث أقدم