أخر الاخبار

عنزة ولو طارت !!




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / عبدالله صالح عباد 

السبت 5 نوفمبر 2022


في إحدى بلداننا العربية قديماً دارت أحداث هذه القصة (عنزة و لو طارت) فقد خرج رجلان للصيد فشاهدا سواداً من بعيد، فقال أحدهما للآخر : هذا غُراب، وقال الآخر : لا إنها عنزة، وأصر كل منهما على رأيه، تحرك الرجلان باتجاه هذا الشيء الأسود، حتى اقتربا منه، فإذا به غراب قام بالطيران خوفاً منهما، فى رحلة العودة قال الرجل الأول : ألم أقل لك إنه غراب؟

فرد عليه الآخر بإصرار قائلاً : بل إنها عنزة ولو طارت . صارت جملته مثَلاً توارثتها الأجيال للدلالة على عناد الأحمق فى تشبثه برأيه حتى لو ثبت بالبرهان خطأ هذا الرأي . بالله عليكم ما يحصل هذا في بلادنا منذ سنوات يدل على ماذا؟ . تعالوا معي لأنقل لكم بعضا من الأحداث التي نعيشها في واقعنا .

* السياسيون والمثقفون  والحزبيون منذ سنوات أشبعونا جدالا قويا كل متعصب لرأيه ولا يتزحزح عنه قيد أنملة ولا أحد استطاع أن يقنع الآخر ومبدأهم عنزة ولو طارت . 

* في شهر ربيع أول من كل عام تتوالى علينا المنشورات بل وتزداد حدتها سنويا وكل متمسك بمبدأ عنزة ولو طارت .

* في الشاشات وفي بعض البرامج كبرنامج الاتجاه المعاكس مثلا جدال وصراخ وصياح وربما في بعض الأحيان أدى إلى التشابك بالأيدي والمبدأ السائد عنزة ولو طارت .

* تذهب في مناسبة الزواجات مثلا ومن الضروري يفتح مجال النقاش والجميع يدلي بدلوه ومتمسك برأيه ولا أحد يقتنع وبإصرار الكل على أن ذلك عنزة ولو طارت .

واليوم تتعالى الأصوات والمكونات السياسية الكثيرة المطالبة بحقوق حضرموت


وكل يدعي وصلاً بليلى

وليلى لا تقرّ لهم بذاكا...


إذا اشتبكت دموعٌ في خدودٍ

تبين من بكى ممن تباكى...


فأما من بكى فيذوب وجداً

وينطق بالهوى من قد تباكى ...


من حقوق حضرموت قبل كل شيء المحافظة على أمنها وحفظ شبابها من المهلكات وأنواع المخدرات وكذلك محاربة شجرة القات الخبيثة التي دمرت حضرموت ومزقتها وبسببها انتشرت السرقة والرشوة وبيع مقتنيات البيت، وكذلك وجود أنواع من ذهب نساءكم عند المقاوتة يا عيباه أين غابت نخوتكم يابوحضرم قات . وظاهرة أخرى انتشرت كالنار في الهشيم مخيفة مزعجة مقلقة تعاني منها حضرموت أشد المعاناة ظاهرة التسول من أشكال غريبة فمنذ الصباح الباكر يوميا نرى أسرابا هائلة من المتسولين تتوزع على الأسواق والمحلات وأمام الصيدليات رجال ونساء وأطفال رضّع حتى داخل المساجد وهم يتكاثرون بسرعة فلا نظافة ولا عمل ولا تربية ولا أخلاق ولا ندري هل يتم تسجيلهم في سجلات الأحوال المدنية كحضارم؟ ولا ندري مستقبلا كيف سيكون تأثير هؤلاء على حضرموت؟ إنها من أكبر الكوارث التي حلّت بحضرموت، وللأسف لا أحد يتدخل لمعالجة هذه الظاهرة . 

 والأسوأ من ذلك من يخرج - يتقمّص الوفاء لحضرموت - ويحشد معه مجاميع من الناس، حتى إذا ظفر بمراده، دعس على هيبة حضرموت وجعل صورة حضرموت مقرونة بفعله المخزي، لكِ الله ياحضرموت . إنهم يلعبون بنا كالكرة فهل تفهمون أيها العقلاء ما يراد لحضرموت؟ نحن مع مطالب حضرموت قلبا وقالبا ولكن اقضوا على هذه 

البلايا والمطبات في طريق حضرموت اجعلوا الطريق ممهدا صافيا، وعندها ستقوم حضرموت على قدميها هل فهمتم أم أن سكرة التخزين ولمعان الأوراق الخضراء والتكييف والقرحة ستنسيكم حضرموت كلها واليمن كونوا واقعيين؟

وأما ما يحصل هذه الأيام ونشاهده من جدال سياسي في البلاد حتما سيؤدي إلى مزيدٍ من التفكك والتمزق لحضرموت ولا ندري هل هذا بقصد وكل له رأيه وهدفه فهل سيتحقق شيء من هذه المطالبات بعيدا عن ( عنزة ولو طارت )، اسالوا أنفسكم يا أهل حضرموت . ومع كثرة الجدال في كل مكان وفي كثير من المواضيع فأما من هو على الباطل فهو دائما مصرٌ لا يمكن أن يتراجع ويعتبر قوله حق وصاحب الحق المسكين يظن أنه هو المنتصر لرأيه يقول له : ألم أقل لك أنه غراب، فيرد صاحب الباطل الأحمق الغشيم - وقد كثروا اليوم -  المتعصب لرأيه بل عنزة ولو طارت . 

إذن فما هي الفائدة التي جناها الوطن وجنتها حضرموت من هذا المبدأ؟ الجواب واضح ولا يحتاج إلى توضيح أكثر  .



comments

أحدث أقدم