أخر الاخبار

الزبد يذهب جفاء وما ينفع الناس يمكث في الأرض... ستظل حضرموت مصونة مهما تقوّل المتقولون






تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / صالح فرج

الاربعاء 2 نوفمبر 2022


يتحلى الحضارمة بالرويّة والاتزان وعدم التعصب وهو سر من أسرار تكون الشخصية الحضرمية على مدى الزمان..

حضرموت أيها السادة غارقة في المدنية وهو سر تألقها حول العالم.. وبمدنيتها المتجددة الضاربة بجذورها في أعماق الزمن .. لن تستطع إي قوة أو فئة مهما كانت إحياء الموروث السيئ للتعصب..

اللغة البالية التي تلوكها بعض الألسن اليوم تستدعي مصطلحات ما قبل الدولة وهو أمر منبوذ ليس على مستوى حضرموت فقط، وحجم الرافضين لذلك مقارنة بالباحثين عنه لإيكاد يذكر..

غرقنا بين بيان وآخر..

وتهنا في دهاليز اَلْقَبيَلَة.

وكأن هناك من يجر حضرموت إلى الضياع بين ثنايا بيان هنا وآخر هناك..

ظهرت القبيلة الحضرمية من خلال كل ذلك مهترئة تائهة وضائعة تتلقفها المصالح الشخصية، والاتجاهات الحزبية..


قال تعالى:

 يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير..


للهرب من خيارات الدولة الحديثة يتم العمل على إحياء تكتلات قبلية عفا عليها الزمن..

بقايا رموز وأدوات عفاش تستميت في حضرموت من أجل بقاء تلك القسمة الضيزى في السطو على خيرات البلد التي سادت بعد اجتياح الجنوب عام 1994م، ولتجسيد الفتنة والشقاق للوصول لحرب طاحنة ”من طاقة لطاقة كما أرادها وأعلنها عفاش ذات يوم“..


من هي الفئة المتعصبة للتيارات القبلية وما هو تعدادها في المجتمع الحضرمي؟

وما مقياس تأثيرها بالنظر للفئات المدنية الأخرى التي لا تهتم ولا تتعصب للعرق والقبيلة؟ .. 

لنكن صريحين لن تستطع أي فئة قبلية فرض شيء على كل الحضارمة، مهما كان حجمها

فحجم المدنية أكبر وأقوى بشكل كاسح..




comments

أحدث أقدم