أخر الاخبار

هلع داخل النظام الإيراني بسبب الاحتجاجات





 

عربي ودولي

تاربة_اليوم - العربية 

كشف ملف صوتي حصلت عليه مجموعة "بلاك ريوارد"، الناشطة في مجال القرصنة الإلكترونية، عن مخاوف بين المسؤولين الإيرانيين بشأن الاحتجاجات المنتشرة في البلاد.

فقد فضح المقطع الذي حصلت عليه المجموعة بعد اختراق وكالة أنباء "فارس نيوز"، الذراع الإعلامية للحرس الثوري، تفاصيل اجتماع لنائب قائد قوات الباسيج الجنرال قاسم قريشي ومجموعة من مديري الإعلاميين التابعين للحرس الثوري.

وتحدثوا فيه عن الاحتجاجات وآليات التعاطي معها، إضافة إلى موضوعات مختلفة، بحسب موقع "إيران انترناشونال".

والاجتماع الذي استمر أكثر من ساعتين، عقد في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وتحدث في بدايته الجنرال قريشي عن جوانب جديدة من الاحتجاجات في إيران وخطط الحكومة والمؤسسات الأمنية للتعامل معها.

إضرابات
وبحسب أحد المشاركين في الاجتماع مع الجنرال قريشي، فإن 70% على الأقل من الشركات في 21 محافظة إيرانية قد رافقت اليوم الأول من الدعوة للإضراب المعلن عنها في منتصف نوفمبر، والذي تزامن مع ذكرى احتجاجات الوقود التي اندلعت في عام 2019 وخلفت مئات القتلى وآلاف المعتقلين.

كما تضمن التسريب الصوتي عرض العديد من الأشخاص معلوماتهم حول الوضع الأمني في البلاد، وبعض القضايا الأخرى.

يشار إلى أن إيران تشهد احتجاجات واسعة اندلعت منذ وفاة أميني في 16 أيلول/سبتمبر بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق في طهران، لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة المفروضة على النساء.

اندلاع الاحتجاجات
في حين تصدت السلطات للمتظاهرين عبر القوة والقمع، واصفة هذا الحراك غير المسبوق منذ عقود في البلاد بـ "أعمال شغب" تحرض عليها دول الغرب.

فيما أوقف آلاف الإيرانيين ونحو 40 أجنبيًا، ووُجّهت تهم إلى أكثر من ألفَي شخص، بحسب السلطات القضائية.

كما حكم على 6 بالإعدام من بين المتّهمين في الدرجة الأولى، بانتظار أن تفصل المحكمة العليا في الاستئناف.

العربية نت



comments

أحدث أقدم