أخر الاخبار

سباق الرهان.. والكل في امتحان..




 


تاربة_اليوم - كتابات واراء :

كتب / ناشم رمضان سلمان مزود.

الخميس 17 نوفمبر 2022


الحمد لله الأول فليس قبله شي وهو الآخر فليس بعده شي وهو الظاهر فليس فوقه شي وهو الباطن فليس دونه شي..والصلاة والسلام على المعلم الأعظم ورسول الرسالة الأكرم.. محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم..


وبعد..فالعلمُ معلوم لدى الكبير والصغير أنه مكرمة ورفعة،،يقول الله:(...يرفع الله الذين ءآمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات...)،وهو سبيل من سبل الجنة قال صلى الله عليه وسلم:( من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة ...).


فالعلم سلّم سماء الشعوب..وبه تنفذ من أقطار السماوات والأرض..فهو خير الأخرة والدنيا معا..


يقول الإمام الشافعي رحمه الله:( من أراد الدنيا فعليه بالعلم ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم...) واكمل النووي الشافعي وقال:( ومن أراد الدنيا والآخرة فعليه بالعلم..).



فخطر على بالي أن أهدي فوائد وملاحظات،مناسبة لفترة هذه الأيام القادمة ؛ بوجود امتحانات نهاية نصف العام الدراسي..وفي الحقيقة أن الكلَ في امتحان..لكن عجيب أن امتحان الخلق يختلف عن امتحان الخالق سبحانه.. 

فهذه أسئلة مجهولة التعيين..وتلك محددة التعيين...!


فاللهم اختم بالصالحات أعمالنا ،وبالطيبات آجالنا..وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه مَن قبلنا..


فأقول وبالله التوفيق..


هناك نصائح ينبغي أن يتخذها طالب العلم في المذاكرة وهي:


أولاً - أن يستحضر الإستعانة بالله العلي..


ثانياً - أن يحسن اختيار الزمان..


ثالثاً - أن يحسن اختيار المكان..


رابعاً - أن يعزم المذاكرة للكتب المطلوبة كلها وينهيها مسحاً مع شي من التدقيق قبل حلول الإمتحانات..


خامساً - أن يحسن اختيار المادة التي يعزم مذاكرتها،فيقدم مثلاً الأهم.. أو الذي يستصعبه هو..وأن يتصفح المادة أولاً ويقسّمها مراحل وفق فترة زمان الجلسة المحددة لها...


سادساً - إذا بدأت الإمتحانات هنا يكون هادئا أريحياً في المذاكرة..مرناً غير مشددٍ ولا لينٍ...


 كيف؟


ـ يحاول أن يتفرغ من كل مشاغل تشغله..أو يخفف منها ولابد..

ـ أن يأتي على مذاكرة كل مادة بيومها المقرر لها..


ـ أن يقسم الكتاب المطلوب في الإختبار والإمتحان على وقت اليوم كله..ويخلل ذلك بأمور في نظري أنها من روح النجاح..وزينة المذاكرة..وهي:


١. خللها- أي المذاكرة-بشي مطعوم أو مشروب طيب..

٢. خللها بشئ من الترفيه والحركة..

٣. خللها بشئ من الحديث والمذاكرة والتثبيت مع غيرك..

٤. خللها بشئ من القيام والقعود وتغيير المكان قليلاً والعودة إليه..



سابعاً : أن يتفرس الطالب في بعض المعلومات أنها سوف تأتي..فربما أن الله سيلهمه في بعض مايتوقعه..( إن في ذلك لآيات للمتوسمين..)..



ثامناً : أن يخترع أسئلة من عنده للذي يتوسمه أنه سيأتي في الإختبار ليكون أثبت للمعلومات...


تاسعاً: في قاعة الإمتحان لايفكر مجرد التفكير في الغش.. لأن هذا ربما  يذهب عون الله لك..بل اعصر ذاكرتك..وهناك سيكون ثلاثة أمور..


ـ إما أن تذكر معلومتك مع يقين الجواب فهذا المطلوب..


ـ وإما أن تذكرها ولكن مع الشك فيها..فاكتبها وادع الله..


ـ وإما أن لاتتذكرها فهنا عليك أمران:


1- أكثر من الإستغفار.. فإن فتح الله عليك..كان هو المطلوب..


2-  أو اكتب الذي تتوقعه أقرب للجواب  والصواب... والله الموفق للصواب..



فهذا ما انكتب على العجالة..لعل الله أن ينفع بها طالباً أو طالبة فيتفوق للمعالي..



فيكفي من القلادة ماأحاط بالعنق..ومن السوار ماأحاط بالمعصم..



comments

أحدث أقدم