أخر الاخبار

حضرموت... تعلو رايات استقلالها!!!




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال : د. عمر الخنبشي.

الاربعاء 23 نوفمبر 2022


بعد ان تم اختطاف استقلال حضرموت وضمت عنوة الى تبعية الجنوب في ٦٧م، وحوربت واغتيلت وهجرت نخبها وقواها الحية العسكرية والقبلية والدينية والتجارية، وصودرت ممتلكاتها واراضيها وعقاراتها في مطلع السبعينيات...

 ظلت حضرموت ... صامته تنظر الي اين يصل بها النفق المظلم الذي أقحمت فيه .. وأضطر  رجالها ان يتخذوا من الحلم والتروي رايه مؤقتة، حتى مرور العاصفة المدمرة وإعادة ترتيب الأولويات لمواجهة العدوان الغاشم عليها و كل المؤامرات التي تحاك ضدها وضد مجتمعها الاصيل ... ولم تتعجل في اشعال اي فتنه باي شبر من حضرموت ... وحاولوا كل المتامرين اشعال الفتن واستعجال المواجهة مع الحضارم هنا وهناك ، قبل إشتداد عودهم في ارض الحضارة والتاريخ والادب والعقيدة الصافيه. ... ولكنهم فشلوا ...

ومع مرور سنين الشؤم والقطط السوداء، وسقوط دولة الإلحاد والبطش والظلم في الجنوب في التسعينيات ، وكذا دخول الدولة العميقة في اليمن منذ ٢٠١١م  في صراعاتها واحترابها لتقاسم الفيد والغنائم والثروات  التي نهبوها من حضرموت، أصبح الجو مهيأ لانطلاقة الحضارمة بقوة لانتزاع حقوق حضرموت ومطالبها المشروعة واستقلال قرارها السياسي ورفض التبعية لمحتليهم من الجنوب والشمال . 

وهنا تقدمت النخب الحضرمية من مقادمة قبائل  وعلماء ومفكرين وأعيان لرفع رأية استقلال حضرموت خفاقة ، ورفض مايحدث لها من نهب وتهميش واحتلال وعبودية وتبعية مذلة . 

وانطلقت بقوة تروم استقلالها وانتزاع حقوقها المغتصبة منذ الهبة الحضرمية  الأولى في ٢٠ دبسمبر ٢٠١٣م، واستمرت في كفاحها وتفجرت باندفاع اكبر مع الهبة الحضرمية الثانية بمخيم العيون في أكتوبر  ٢٠٢١م ، وبلغت ذروة نضالاتها الحالية مع فعالية رفع علم الاستقلال الحضرمي في سيؤن في ٧ إكتوبر وفعالية الحموم في عين ون في ١٥ أكتوبر  و بعدها نوح وسيبان والمشاجر والعوابثة ، واخيرا اللقاء التشاوري لحلف قبائل حضرموت بالمكلا في ١٩ نوفمبر ٢٠٢٢م. 

 ويجري كل هذا النهوض الحضرمي العارم  لاعاده ألق التاريخ ، واقامه الامبراطوريه الحضرميه القويه المستقلة بتكاتف جميع اطياف المجتمع وقواه الصدامية الحية . وحتما ستنهض حضرموت من جديد وستردع كل ناهب عن ارضنا .... ويسود الامن والايمان والرخاء  في ربوعها وتعلوا رايه العلم فوق رايه الجهل والتجهيل الممنهج ...  وسنتجاوز الكثير من المتاعب  والعوائق والمؤامرات وسننتصر في نضالنا لاننا على الحق والله ناصر الحق لامحالة ولان  حضرموت واهلها يستحقون كل ذلك .



comments

أحدث أقدم