أخر الاخبار

إلى أين حضرموت سائرة ياقوم




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب /عامر الجابري

السبت 19 نوفمبر 2022


لم أعرف من أين ابتدي  بالحديث عن  حضرموت  الحبيبه  المصانه من الله   والذي الكل من ابنائها  يتحدثون  عنها ويختلفون  في داخلها لم أعرف لماذا هذا الاختلاف في ظل الجميع يتكلم باسم حضرموت وحقوقها  وأصبحت حضرموت مثل المطية من جاء عمد ظهرها ويقفز من على ظهرها  بعد أن  يقضي مصلحته منها ويتناسى  حضرموت التي كان يتشدق بها 

حضرموت مصانه من الله تعالى وبركة البعض من أهلها الطيبين

اليوم حضرموت تتجه إلى أين في ظل اختلاف ابنائها والانقسامات والتكتلات والتشكيلات بمختلف أنواعها التي كل يوم تزتاد 

إلى أين سائره حضرموت   هل من عقلاء هل من حكماء  يمسكون بزمام الأمور  للحفاظ على حضرموت  من خلال توحيد الكلمه والصف  بعيداً عن الانتماءات الحزبيه والمناطقية  فالكل على ظهر سفينة واحده اسمها حضرموت والتي هي محتاجه للجميع   فما عليهم إلا أن يحمون هذه السفينه من الغرق   وإيصالها إلى بر الأمان والاستقرار  .

نعم حضرموت ينظر لها الجميع  ليس حباً لها ولكن حبا لما تمتلكها من ثروات  طائلة بالإضافة إلى طيبة أهلها الذي يتغنون بهم  أنهم أهل الحضاره والثقافه والتاريخ وأهل النظام والقانون  ولكن لم يحصلون على حقوقهم المشروعة بل محافظات أخرى تستفيد أكثر من حضرموت في ظل ابنائها منشغلين  في مابينهم  بالمكونات والمناكفات الأخرى ..

وفي الاخير مانقول الا إلى اين سائره حضرموت ياقوم فهي محتاجه لجميع ابنائها  حافظوا عليها كاحفاظكم على حدقات عيونكم ..



comments

أحدث أقدم