أخر الاخبار

كفاءة المرأة الحضرمية تحطم السقف الزجاجي في المؤسسات الحكومية




 


تاربة_اليوم / خاص / اكرم النهدي

3 نوفمبر 2022


لفت انتباهي عنوان مميز وحديث ونادر لرسالة الماجستير للباحثة منار محمد بن الشيخ ابوبكر، والتي نوقشت مؤخرا في رحاب جامعة حضرموت والتي حملت عنوان "أثر كفاءة المرأة الحضرمية في اختراق السقف الزجاجي في المؤسسات الحكومية بساحل حضرموت.. دراسة ميدانية"، وقد تقدمت بها الباحثة إلى كلية العلوم الإدارية، جامعة حضرموت لنيل درجة الماجستير في إدارة الأعمال.   

    تكونت لجنة المناقشة والحكم من أستاذ مشارك د.محسن محمد بن كليب رئيساً ومشرفا علميا ود.سالم يسلم لرضي عضواً ومناقشا خارجيا ود.خالد محمد الجابري عضواً ومناقشا داخليا، وقد اشادت اللجنة بجهود الباحثة في اختيارها عنوان الرسالة المميز والحديث، وفي اتباع المنهجية العلمية في اعداد الرسالة، وفي ابداعاتها في تأصيل الاطار النظري، وتحليل ومناقشة وتفسير نتائج الدراسة الميدانية، وفي جلسة الحكم اجازت اللجنة العلمية رسالة الباحثة بامتياز.  

 وقد هدفت الدراسة إلى قياس أثر كفاءة المرأة الحضرمية في اختراق السقف الزجاجي، وقياس مستوى كفاءة المرأة الحضرمية العاملة بأبعادها (المؤهل العلمي، التدريب، الخبرة العملية، المهارات، السلوكيات)، وقياس مستوى السقف الزجاجي بأبعاده (البعد الشخصي، البعد الإجتماعي، البعد التنظيمي) في المؤسسات الحكومية في ساحل حضرموت، حيث تكون مجتمع الدراسة من النساء القياديات العاملات في (8) مؤسسات حكومية في المستويين الإداريين الأوسط والأعلى في ساحل حضرموت والبالغ عددهن (144) موظفة، تم اختيار عينة قصدية تتكون من (110) موظفة، وقد اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي، والاستبانة كأداة رئيسة لجمع المعلومات واابيانات، وقد تم التوصل إلى مجموعة من النتائج أبرزها: أن مستوى كفاءة المرأة الحضرمية في المؤسسات الحكومية كان عاليا جداً بمتوسط حسابي بلغ (4.24)، وبنسبة (84.8٪)، كما كان مستوى اختراق المرأة الحضرمية للسقف الزجاجي عاليا بمتوسط حسابي بلغ (4.07)، وبنسبة (81.4٪)، كذلك اثبتت الدراسة وجود أثر ذو دلالة إحصائية معنوية لكفاءة المرأة الحضرمية في اختراق السقف الزجاجي في المؤسسات الحكومية في ساحل حضرموت بجميع أبعادها، واشارت الدراسة أيضاً إلى أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية معنوية في إجابات أفراد عينة الدراسة تجاه اثر كفاءة المرأة الحضرمية في اختراق السقف الزجاجي تعزى للخصائص الشخصية والوظيفية (العمر، المؤهل العلمي، المسمى الوظيفي، الخبرة العملية) في المؤسسات الحكومية في ساحل حضرموت، وبناء على ماجاء في النتائج اقترحت الدراسة عددا من التوصيات أبرزها: المحافظة على المستوى العالي جدا من كفاءة المرأة العلمية وذلك من خلال تمكين المرأة الحضرمية المؤهلة علميا للمناصب الوظيفية العليا، خاصة أن لديها القدرة على مواصلة دراستها العليا، واتقان عدد من اللغات الأجنبية، ومواكبة التطورات العلمية بمستوى عال جدا، والعمل على نشر الوعي لدى النساء العاملات بمفهوم السقف الزجاجي بشكل يساعد على زيادة كفاءة المرأة الحضرمية العاملة في ساحل حضرموت.

   وكصحفي احب ان اشير إلى بعض النقاط اهمها:

1) تؤكد هذه الدراسة ان حضرموت تمتاز بالحضارة والعلم، وامتلاكها كفاءات بشرية على مستوى الجنسين ذكور وإناث.

2) ارتفاع نسبة تعليم الإناث في محافظة حضرموت وامتلاكهن كفاءات علمية ومهنية متعددة ومتنوعة تؤهلهن لشغل مناصب قيادية عليا في مختلف المؤسسات عامة كانت ام خاصة.

3) ان ارتفاع نسب تعلم وكفاءات المراه الحضرمية يدل على ارتفاع ثقافة ورقي المجتمع والاسر الحضرمية فالأم مدرسة ان اعددتها اعددت شعب طيب الأعراق.


وصدق شاعرنا الحضرمي والأديب الكبير علي باكثير حين قال:

إذا ثقفت يوما حضرميا 

     اتاك آية في النابغينا


وفي الختام نهنئ زميلنا الإعلامي الكبير محمد بن الشيخ ابوبكر، نيل ابنته الباحثة منار هذا الانجاز الاكاديمي المميز وعقبال الدكتوراه. 







comments

أحدث أقدم