أخر الاخبار

أريد دولة... دون رئيس أو حكومة!!







(تاربة_اليوم) مقالات وآراء

كتبه:  أ. جلال الزبيدي


كما هو متعارف أن الحكومات هي المسؤولة في نهاية المطاف عن خدمة الشعب وتحقيق التطور والتقدم من خلال تحقيق الأهداف العامة للدولة.


فالحكومات في البلدان الفقيرة والغنية على حد سواء، هي التي تتحمل مسؤولية الوفاء بالالتزامات في كافة مجالات الحياة سواء الاقتصادية والسياسية والتعليمية…إلخ.


لكن!!


لنلقي نظره على حكومتنا... وماذا حققت للمواطن...


هل ساهمت في تخفيف العبء على كاهله !! بل قامت بزيادة ذلك العبء على كاهل المواطن المسكين... الذي أصبح وجود ذلك الوزير أو المسؤول عائق دون أن يحصل على حقه، بل أصبح ما ينفق على رواتب المسؤولين ونثرياتهم من حراسه وسكن وسفريات لهم وأبناؤهم وذويهم تأتي على حساب ذلك المسكين الذي من المفترض أن تعين ذلك المسؤول لأجل خدمته ووضع الخطط والاستراتيجيات للارتقاء بالخدمات التي تصب في مصلحة المواطن أولا.


من هنا ومن هذا المنطلق... فإني أطالب بدوله دون رئيس ودون حكومة أو مسؤولين... إتركونا فنحن سنكون رحماء على بعضنا البعض فليس لنا حاجة بكم... ونحن سنتدبر أمورنا. بيننا.. ماذا سنخسر أكثر مما خسرنا !! 


فساد ينحر بكل مكان في كل زاوية حتى تلك الزوايا التي تهتم بلقمة العيش البسيطة أو تهتم بأبسط حقا من الحقوق كالتعليم والصحة أو حق الحياة الكريمة.


أدري سيقول الكثير بأن كلامي غير واقعي وهي دعوه للعشوائية والفوضى...لكن ما نعيشه شي غير واقعي وغير عادل أيضا .

 ولكن من عاش الفوضى والعشوائية والفساد بوجود حكومة ومسؤولين فلا ضير من تجربتها بدونهم... 


دعونا نجرب!!


وأكرر طلبي وأمنيتي بدولة… 

# بلا_رئيس

# بلا_حكومة

# بلا_مسؤولين


*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*


*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر الا عن راي الكاتب فقط ولاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع*



comments

أحدث أقدم