أخر الاخبار

شتاءٌ لا تدفئه أغطية




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / خالد لحمدي

الخميس 8 ديسمبر 2022


   الرياح شديدة وباردة ونافذتي الغرفة بهما كثيرٌ من التشقّقات التي يتسلل من خلالهما البرد بعنف وشدّة ، وكُلّما شكوت لك جئتني بقميص أو غطاء ثقيل يصعب حمله .

 دعيني أُغطّيك إذن .

لا أريد غطاءك .

ماذا تريدين  .؟

أنتَ .

ههههههه

أوَلَم تملّي بعد ، فلا يزال الليل في بداياته الأولى ، ولا نملك في قريتنا أجهزة لتسخين المياه ، ولا أجهزة تدفئة مثل المدينة .

 وإن يكن ، قريتك أجمل من كل المدن التي وطأتها قدماي  .

أوحقاً .؟ 

لو كان غير ذلك لما جئت إليك . 

فقط شيء واحد لم يروقني . 

ماهو ؟ 

ما إن تغيب الشمس حتّى تنام القرية ويصحون باكراً وفي توقيت واحد . 

هكذا نحن منذ مئات السنين . 

دعني أخبرك . 

بماذا .؟ 

 لقد ألفت صوت الديك الذي لا ينام ، وحماركم الذي يكاد صوته يشق طبلتي أذني . 

آهااااا

لقد نسيتي الكلب الذي يرقد عند مدخل البيت . 

 هو لا ينبح كثيراً . 

أولا ترى شيئاً على وجهي .؟ 

لا لم أرَ شيئاً. 

اقترب كي ترى بوضوح . 

نعم ، على وجنتيك آثار البعوض القارص  . 

ماالعمل إذاً .؟ 

فلتضع على وجنتي قليلاً من الزيت الذي لديك  . 

هذا فقط أم شيء آخر . 

ما رأيك  .؟ 

إن أمي تصغي السمع وقد تصل أصواتنا إليها . 

أولم تنم بعد . 

تنام وتصحو كثيراً . 

اذهب ، أنتَ لا .....! 

لماذا يذهب تفكيرك بعيداً . 

أولم تسمعي حسين المحضار حين قال :


مطولك ياليل  ما أظلمك ياليل

مالك فجر يظهر 

غابت نجوم السماء البرج وسهيل

والساري تحيّر

ولعاد مسعف ولا سيّار

كُلّه ظهر فيك ياليل الشتاء يالطويل . 


لا لم أسمع . 

سأحدّثك صباحاً عن شعره وأغنياته . 

نعم ، تذكّرت . 

ماذا .؟ 

سمعت أبأ بكر سالم يغنّي :


بَعدهم ماهني طرفي منامه 

                  طـول ليلي تقهّد في منامـي 


أوحقاً

هههههههه

Oh my God

ماذا حدث . 

ماهذا الصوت المخيف .؟ 

إنّه صوت البوم الذي يظهر ليلاً . 

الخوف والبرد والساعات المثقلة ، وكلماتك التي تشبه ليل قريتك النائمة . 

هههههه

يداي ترتعشان من البرودة الشديدة . 

أولا ترى ذلك . 

هههههه

شتاؤك لا تدفئه أغطية . 

اقترب أكثر . 

ولكن ، صوتك ينسحب . 

 الآن أيقنتُ أن ليل القرية تغمره الثلوج ، ويطوّقه الصقيع والزوابع الباردة  . 




comments

أحدث أقدم