أخر الاخبار

شمس الكلية




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

كتب / سالم علي الشاحت

الثلاثاء 13 ديسمبر 2022


من عرين الأسود ومصنع الرجال..كلية الشرطة العسكرية بحضرموت، تخرج شباب في عمر الزهور

كلهم همة وحماس وتطلع للمستقبل وخدمة وطنهم والذود عنه.

كلهم إيمان وطموح وعزيمة بغد أفضل يكون لهم بصمة فيه

يشكلونه برؤى انتهلوها من معين المعرفة..كيف لا وهم متزودون بسلاح العلم الشرطوي تلقوه على مدار عامين بعد الثانوية العامة.. وكيف لا وهم يتمتعون بحيوية الحياة وتحدي الصعاب لنيل الأماني.

صباح هذا اليوم كان غير كل الصباحات المألوفة، شمسه لم تشرق من جهة الشرق بل من ميدان التدريب ولم تك شمس واحدة إنما 248شمسا ساطعة صنعتها أيد خبيرة وزينها حب

الوطن وكونها عرق التدريب والعلم في قاعات المحاضرات.

اليوم تخرجت الدفعة الأولى لمساق العامين.. شباب يفرح القلب لرؤيتهم وهم يقدمون عرضهم العسكري..عرض التخرج..قوة صلابة نظام وانتظام..عرض احترافي بكل معنى الكلمة

اصواتهم ارتفعت إلى عنان السماء تصدح بالولاء والوفاء والاخلاص للوطن.. الأرض أهتزت من قوة ضربات أرجلهم في خطواتهم النظامية ..أقسموا يمين التخرج..يمين الولاء اقشعرت

الأبدان لحماستهم وصدقهم وذرفت دموع الفرح.

سررت كثيرا..وزهوت زهوا كبيراً لست وحدي وإنما مثلي أباء وأمهات وأسر الخريجين وأصدقاؤهم ، والخريجون أنفسهم وحق لهم الفخر ومعهم

في المقدمة سعادة نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسى اللواء الركن فرج سالمين البحسني وقيادات ومدرسوا الكلية ومن حضر الحفل من أعضاء مجلسي النواب والشورى والمسؤولين مدنيين وعسكريين ورجال الأعمال .

النائب البحسني هنأهم وبارك لهم بأسم رئيس المجلس الرئاسى

د.رشادمحمد العليمي وعن نفسه،بالتخرج وترقيتهم بقرار جمهوري إلى رتبة ملازم ثان.

ولا ريب أن هذه خطوة باتجاه خطوات وترقيات أخرى للخريجين 

أساسها تطوير معارفهم النظرية والعملية ،مع اليقين بأن ماتلقوه

سينعكس تجسيداً في مواقع عملهم في محافظاتهم حضرموت-شبوة -المهرة -سقطرى.. لتقديم النموذج والمثال للشرطي المتفاني والواعي لمهامه.

هذا اليوم..يوم تاريخي في حياة هذه الصرح والمنشاة التعليمية وفي حياة الخريجين ليس كقبله وله مابعده من عطاء نوعي متميز.

كلية الشرطة العسكرية لمن لايعرف صرح وجد في ظروف صعبة.. في ظروف الحرب الجائرة ،لكنه وجد ليبقى..وجد

ليستمر في تخريج الدفعات تلو الدفعات من الشرطويين بمختلف المستويات.. كلمات قالها بثقة واعتزاز النائب الرئاسي فرج البحسني...وأمطر التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ،بكل عبارات الشكر والتقدير والثناء على ماقدموه من دعم ومواقف إيجابية ستظل محفورة في ذاكرة الأجيال.

للعلم

  سبقت هذه الدفعةدفعتان من الجامعيين الأولى 139والثانية63خريجا مذ فتحت الكلية

أبوابها في أبريل نيسان من العام 2019م فيما أنهى طلاب البكالوريوس نظام 4سنوات عامهم الأول..والخير منهمر.

كلية الشرطة العسكرية قبل أن تشرق شمسها في سماء حضرموت، كانت مجرد كثبان رملية في منطقة الريان

ثم تحولت بفضل الله و المخلصين إلى منشأة ومصنع للرجال

هي الآن 3مبان سكنية للطلاب في كل سكن 200طالب،وقاعة للمحاضرات الأكاديمية وقاعتين دراسيتين،ومبنى للإدارة وسكن للضباط.. والعطاء يتدفق إذ توشك المدرسة الإيمانية

التربوية..بيت الله..مسجد الكلية على الاكتمال وهو في مرحلة التشطيب ويتوقع افتتاحة مع مقبل شهر رمضان الكريم كما أمر بذلك النائب البحسني.

رسائل مهمة

من وحي عرض التخرج بعثت رسائل بالغة الأهمية لمن يفقه ويفهم،مفادها أن حضرموت تبني وتعطي من أجل الوطن في ظل توقف عجلة التنمية في كثير من محافظات البلاد نتيجة ظروف الحرب.

إن حضرموت عصية على الذين يفكرون أنها مجرد حائط بسيط يمكن القفز عليه وعلى كوادره المخلصة المجربة المتفانية بقرار هنا أوهناك ،وأن رجالها وقادتها قادرون على التصدي لهكذا محاولات بائسة ويائسة.

تجديد الثقة في مدير الكلية اللواء الركن سالم عبدالله الخنبشي

بكلمات رفعت من القلب ووصفته بالأب الروحي للكلية  

والدينامو المحرك لها..وهي شهادة سالت معها دموع الخنبشي

كونها جاءت من قيادته..من النائب بوسالمين.



comments

أحدث أقدم